عودة


لجنة الأمم المتحدة ترحب بالحكم التاريخي بإدانة ضابط المخابرات السوري السابق لارتكابه جرائم ضد الإنسانية في أعقاب محاكمته في ألمانيا

عودة

13 جمادى الثانية, 1443

"تعتبر الأحكام المشابهة للحكم الصادر اليوم تقدمًا نحن بأمسّ الحاجة إليه لتحقيق العدالة للضحايا والناجين من جرائم الحرب في سوريا"، حسب ما صرحت اللجنة

جنيف (13 كانون الثاني/يناير 2022) – رحبت لجنة التحقيق الدولية المستقلة التابعة للأمم المتحدة بشأن الجمهورية العربية السورية اليوم بالحكم الذي أصدرته محكمة كوبلنز الإقليمية العليا في قضية ضابط المخابرات السورية السابق أنور ر. ، الذي أدين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وحكم عليه بالسجن المؤبد، لكنها شددت على ضرورة بذل المزيد من الجهود لتحقيق العدالة للضحايا والناجين السوريين.

وقد وجدت المحكمة أنور ر. مذنباً بارتكاب جرائم ضد الإنسانية تتمثل في "القتل والتعذيب والحرمان الجسيم من الحرية والاغتصاب والاعتداء الجنسي، بالإضافة إلى القتل في 27 حالة والتسبب بإصابة جسدية خطيرة في 25 حالة، لا سيما الاغتصاب الخطير والاعتداء الجنسي في حالتين اثنتين، والحرمان من الحرية لأكثر من أسبوع في 14 حالة [و] أخذ الرهائن في حالتين، والاعتداء الجنسي على السجناء في ثلاث حالات."[1]

وقال رئيس اللجنة، باولو سيرجيو بينيرو: "تعتبر الأحكام المشابهة للحكم الصادر اليوم تقدمًا نحن بأمسّ الحاجة إليه لتحقيق العدالة للضحايا والناجين من جرائم الحرب في سوريا - على الرغم من أن سبل المساءلة لا تزال محدودة في سوريا وفي مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة".

وكان أنور ر. متهمًا بالتواطؤ في تعذيب آلاف الأشخاص بين عامي 2011 و2012 في فرع الخطيب (الفرع 251) للمخابرات العامة السورية في دمشق.
  
وفي شباط/فبراير 2021، حكمت المحكمة نفسها على إياد أ.، أحد مساعدي أنور ر.، بالسجن لمدة أربع سنوات ونصف بتهمة المساعدة والتحريض على جرائم ضد الإنسانية، وهي المرة الأولى التي يُدان فيها عضو سابق في المخابرات السورية في إطار حالات الولاية القضائية العالمية في دولة ثالثة في ما يخص النزاع القائم.

وتمت قراءة ثلاثة تقارير أصدرتها اللجنة كأدلة خلال المحاكمة. وكانت حملات المناصرة المستمرة وتعاون الضحايا والشهود والنشطاء في ألمانيا سمة بالغة الأهمية في الإجراءات.

وفي عام 2002، تبنت ألمانيا قانون الجرائم ضد القانون الدولي، الذي يسمح للمحاكم الألمانية بمحاكمة الجرائم ضد القانون الدولي المرتكبة في بلدان أخرى حيث لا يكون الجاني ولا الضحية مواطنًا ألمانيًا بموجب مبدأ الولاية القضائية العالمية. ويستبعد القانون مبدأ التقادم لهذه الجرائم.

وقال المفوض هاني مجلي: "لا تكون النتائج التي تحققت اليوم ممكنة بدون الجهود الدؤوبة للضحايا والجمعيات العائلية". "وإذا أرادت الدول الأعضاء تحقيق العدالة للسوريين، فلا بد من دعم المشاركة الهادفة لتلك الأصوات السورية ".

وأشارت اللجنة إلى ضرورة مواصلة الجهود المبذولة لمحاسبة أولئك الذين يتحملون أكبر قدر من المسؤولية عن مثل هذه الجرائم. وينبغي للدول أن تدعم هذه الجهود من خلال ضمان توافر الموارد المالية الكافية وغيرها من الموارد والأطر التشريعية.

وتركزت محاكمة كوبلنز على الأحداث التي وقعت في الأيام الأولى للنزاع في 2011-2012.

ومع ذلك، تشير لجنة التحقيق بشأن سوريا إلى استمرار التعذيب وسوء المعاملة والاغتصاب والإكراه والأفعال التي ترقى إلى مستوى الاختفاء القسري في سوريا، كما هو موثق في أكثر من 20 تقريرًا دوريًا و13 تقريرًا مواضيعيًا، بما في ذلك تقريرها الأخير عن الاحتجاز الصادر في آذار/مارس 2021. وعلاوة على ذلك، يقدر أن أكثر من 100000 شخص ما زالوا في عداد المفقودين بسبب النزاع.

وقالت المفوضة لين ولشمان: "إن تأثير النتيجة التي تم التوصل إليها اليوم هائل، لكن يجب ألا ننسى أن الصراع والأزمة في سوريا لم ينتهيا بعد". "وفي الوقت الحالي في سوريا، يقبع ضحايا التعذيب والاختفاء في الحبس الانفرادي في جميع أنحاء البلاد، ولا يزال عدد لا يحصى من السوريين ينتظرون أخبارًا عن أحبائهم".

للتواصل معنا:

لطلبات وسائط الإعلام، الرجاء التواصل مع رولاندو غوميز عبر البريد الإلكتروني rolando.gomez@un.org   ورقم الهاتف + 41 79 477 4411 ، أو يوهان إركسون، المفوضية السامية لحقوق الإنسان عبر البريد الإلكتروني johan.eriksson@un.org  ورقم الهاتف +41 76 691 0411 ، وماثيو براون عبر البريد الإلكتروني  matthew.brown@un.org أو باسكال سيم عبر رقم الهاتف +41 22 917 9763 والبريد الإلكتروني  simp@un.org

ويمكنكم متابعتنا عبر وسائل التواصل الاجتماع: فيسبوك | تويتر | يوتيوب | انستغرام 


 

[1]Lebenslange Haft u.a. wegen Verbrechens gegen die Menschlichkeit und wegen Mordes – Urteil gegen einen mutmaßlichen Mitarbeiter des syrischen Geheimdienstes (rlp.de)  


عودة

عودة

لا